dr taha
مقالات عن طه

طه عبد الرحمن يعلن عن ميلاد ”مغارب بنقد” ”أخت العلمانية”

الأحد 6 يناير 2013

مخاض عسير ذلك الذي سبق ميلاد مركز مغارب للدراسات في الاجتماع الإنساني، لكن زغرودة فقيه الفلسفة، وفيلسوف الأخلاق الدكتور طه عبد الرحمن القوية نزلت بردا وسلاما على قلوب كل من انتظر ميلاد “مغارب” بفارغ الصبر من أجل أن يسهم في بناء جسور التواصل والحوار بين المشارق والمغارب، ونشر قيم التفاكر والتعارف والتشارك والتسامح التي أصبحت الإنسانية في حاجّة ماسّة إليها في هذا العصر أكثر من أي وقت مضى.
زغرودة/محاضرة الدكتور طه احتضنتها القاعة الكبرى التابعة للمكتبة الوطنية بالرباط مساء يوم السبت 18 ماي 2013 ، وحملت اسم “أخت العلمانية، وفصل الدين عن نفسه”، تلت كلمة الدكتور مصطفى المرابط تحت عنوان “لماذا مركز مغارب؟ في الدوافع والآفاق”، والتي كانت بمثابة إعلان عن ميلاد مولوده الجديد الذي حمل اسم “مركز مغارب للدراسات في الاجتماع الإنساني”، مقدّما من خلاله تصور العمل في المركز والمبادئ التي يقوم عليها.
بعد مقاومة شديدة للمرض وتمدّد طويل على الأسرّة عاد الدكتور طه عبد الرحمن إلى منصّة المحاضرة ليشنّف أسماعا حنّت إلى بحّة صوته المعلنة عن كلام بعيد عن جعجعة السيّاسة وقريب من ترانيم الفلسفة، وفي صميم تراتيل الرّوح، مذكّرا في كل جملة تجود بها قريحته بروح الدّين ومركزية الأخلاق في حياة الإنسان، وداحضا بذلك كله حججا واهية تبوّأت صدارة الرفوف ونواصي الفكر لحين من الدّهر حتّى أعطيت منزلة الوحي الإلهي، بل وتجرّأت على رب الناس بتأليه الإنسان راسمة بذلك أفضل تفسير تطبيقي لقوله تعالى ” وما قدروا الله حق قدره”.

حضور غفير ذلك الذي حجّ إلى المكتبة الوطنية بالرباط من مختلف مدن المملكة، بل ومن مختلف البلدان، ليعلن عن رباط جديد بين المشارق والمغارب اسمه “رباط الفكر”، ساهم في نسجه ثلّة من أصحاب النّظر برئاسة الدكتور مصطفى المرابط، مستفيدا في ذلك بتجربته الكبيرة في تطويع الممكنات لخدمة رسالة “إقرأ”. وفي اختيار الدكتور طه عبد الرحمن لافتتاح أنشطة المركز أكثر من إشارة ورسالة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد..
لقد كان مدار محاضرة الدكتور طه حول نقد الدهرانية التي تعني فصل الأخلاق عن الدين، والتي اعتبرها فيلسوفنا أختا للعلمانية التي تروم فصل السياسة عن الدين، وتوقّّف الأستاذ المحاضر طوال فقرات محاضرته، التي دامت ما يقرب الساعتين، مع تبيان عمليات الفصل تلك التي بدأت منذ القرن السابع عشر في أوربا، بدءا بالنموذج الطبيعي(روسو)، و”النموذج النقدي”(كانط)، والنموذج الاجتماعي(دوركايم)، و”النموذج الناسوتي”(لوك فيري).
متتبعا زلات كل مدرسة على حدى، ومبيّنا قصور هذه التصورات وأخطاءها ، متسلّحا في ذلك بمنطق استدلالي قوامه( أن الدين هو مصدر الأخلاق، بل إن الدين هو الأخلاق والأخلاق هي الدين) ومحاولة فصل الأخلاق عن الدين هي بمثابة فصل الدين عن نفسه، وفي كل الأحوال لا يمكن فصل المتّصل كما يقول صاحب “سؤال الأخلاق “، و”روح الدين”، قبل أن يخلص إلى أن الدهرية/العلمانية بمختلف تجلياتها الأربع السابقة “كلها ترد الآمرية الإلهية” وترفضها(إخراج الإله/الرب من الدّنيا بعدما أماته الفيلسوف نيتشه لصالح الإنسان/الإله).
ولكن لأنّه صاحب كتاب “سؤال العمل”، فلا يمكنه أن ينتقد ما هو قائم دون أن يقدّم بديلا عمليا يدافع عنه بكل ما أوتي من حكمة، والنموذج البديل الذي يقترحه علينا الدكتور طه عبد الرحمن في هذا المقام هو “النموذج الائتماني” الذي “لا يقع في فساد التصورات العلمانية”، ويقوم هذا النموذج عنده على خمسة مبادئ أخلاقية : وهي “مبدأ الشّاهدية” الذي “يُخرج الإنسان من مشقة التخلق إلى متعة التخلق”، و”مبدأ الآياتية” الذي “يُخرج الدين والعالم من ضيق الظّواهر وانفصالها إلى سعة الآيات واتصالها”، و”مبدأ الإيداعية” الذي “ُيخرج الإنسان من التسلّط على الأشياء إلى الترفق بها مُقدّما حقوقها على حقوق الذي مُلّك أمرها”، و”مبدأ الفطرية” الذي “يرد أخلاق الظاهر إلى سبر أغوار الباطن مستبدلا التخلّق النّفسي بالتخلّق الرّوحي”. و”مبدأ الجمعيّة” الذي “يُخرج الإنسان من تخليق ذاته بعضا إلى تخليقها كلا باطنا وظاهرا حتى يسترجعه إنسانيّته كاملة غير منقوصة.”

عبد الوهاب بنعلي