dr taha
مقالات عن طه

طه عبدالرحمن الشاعر قبل الفيلسوف

الثلاثاء 4 مارس 2014

ترك الشعر بعد أن أصيب بزلزال نفسي كما يصف حاله في مقابلة أجريت معه عام 2006م
والسبب هو نكبة 1967 لقد كانت تلك النكبة الشرارة الأولى التي قدحت الفكرة لدى طه عبدالرحمن ليتساءل :
ماهو العقل الذي إستطاع سحق وهزيمة العرب أصحاب العراقة والتاريخ ؟
لقد أدرك أن الشعر ليس هو سبيل النهضة إنما هو الفكر .
ومن هنا اقول إن المحن تحمل نقيضها في نفوس مبدعي الفكر وأئمة الدعوة فيتجاوزون التقليد لأنهمايقاومون الثقافة المسقوفة حين يبصرون المعرفة وقد لاحت بلا سقف.

أعود الى طه عبدالرحمن والذي إن وصفته مجازا فسأقول : إذا كان هناك من أصابنا بالدوار من كثرة ما يتحدث داخل الصندوق, و هناك أيضا من أصابنا بالإشمئزاز من كثرة مايتحدث خارج الصندوق, فإن طه عبدالرحمن يفكر فوق الصندوق ويبني صناديقا زجاجية شفافة غير مسقوفة .
خصائصه :
1- طريقة الفكر الإبداعية التي ترفض التقليد وإن كان حداثياً.
2- قضيته الأولى ( التفلسف واجب على الجميع) فحين انتهى ابن رشد إلى أن الفلسفة واجبة على الخاصة نجد ان طه عبدالرحمن يراها من حق الأفراد .
3- تأصيل قضية الإبداع المتصل والإبداع المنفصل .
4- تقرير أن الإتصال في الثقافة العربية الإسلامية لايعني تدني الإبداع.
5- العقل في الإسلام يتفتق عن الجمال .
6- أن العقلانية يمكن تمييزها بعقلانية مجردة وعقلانية مسددة وعقلانية مؤيدة .
7- إصطلح على (التكوثر العقلي ) حين مال الى أن العقلانيات أكثر من أن تحصى.
8- يعارض أرسطوا وإبن رشد وديكارت ويرى أن الفلسفة ليست نظرا مجردا بل تستلزم العمل كما يعبر العرب عن الحكمة بأنها تعني كمال العلم لكمال العمل. ويرى أن النظرة الغربية في فصل الفلسفة عن العمل هي نتيجة فصل العلم عن الأخلاق ونتيجة لأزمة القصد بسبب فصل العقل عن الغيب.
9- حين ترى الفلسفة الحديثة أن المحدد لإنسانية الإنسان هو عقله يرى طه عبدالرحمن أن المحدد هو الأخلاق إذ لايقال لتصرف أنه غير إنساني إلا إذا كان لا أخلاقي .
10- يرى طه عبدالرحمن أنه لاينبغي الوقوع في تقليد الحداثة التي هي شر من التقليد الراديكالي بل يجب فهم روح الحداثة وليس الحداثة الغربية بالخروج من ضيق حداثة الزمان إلى سعة حداثة القيم .
11- يؤسس طه عبدالرحمن للحداثة الإسلامية عبر ثلاثة قيم : ( الرشد , النقد , الشمول )
12- موقفه من الأصالة والمعاصرة فهو يرى أن العبرة ليست بقيمة الأصالة والمعاصرة بل بكون القيمة منتجة.
13- الإنسان آية وليس آلة .
14- القيم ليست في عالم المثال بل هي معانٍ مشخصة في نفس الإنسان وهي آيات وضعت في النفس البشرية بإرادة الله.
راجع: كتب طه عبدالرحمن + مقابلة في قناة الجزيرة عام 2006 في برنامج مسارات

وأخيرا :
فإن سعة الفكر لاتعني التعقيد الذي يوصم به كثير من الكبار , فأعلام الفكر دوما هم من أشد الناس حساسية وشاعرية فلولا حساسيتهم الشديدة لما تشيئت الكلمات وتجسدت بخيالهم الأفكار وظهرت على لوحاتهم أجمل الرسومات ؛ فالعقل المتطلب للقوة يتفتق بمحدوديته عن الرقة والجمال والجلال . والروح على قدر إيمانها تؤتى البصيرة وليس الإبصار .