dr taha
قالوا عن طه

د. طه عبد الرحمان وعثرة الجسد

الإثنين 10 فبراير 2014

ليس جديدا الحديث عن الدكتور طه عبد الرحمان باعتباره قامة مديدة في مجال التفكر الفلسفي الراهن في البلاد العربية والإسلامية فهو قد خرج من معطف الدرس الفلسفي والمنطقي واللغوي ليجوس باقتدار ونباهة نادرين في أبهاء تراثنا الفكري والفلسفي مجددا النظر إليه ومقتبسا منه أساليب المناظرة والحوار العلمي الجاد ومؤ صلا لأسئلة الفلسفة والعلم في راهننا الفكري والثقافي المستلب بالغرب.
إنه صاحب مشروع ضخم قدم منه كثيرا من مؤلفات مارت مثار جدل وإعجاب في مشهدنا الثقافي، لجدة الطرح فيها وجرأته وشموله.
لكن للجسد أحكاما قاسية أمام طموح العقل.
وهكذا بعد معاناة من أنواع عديدة من المرض يعلن قلب الفيلسوف حاله التعب والألم.
فلا شك أن مراد صديقنا لأستاذ طه عبد الرحمن أكبر من أن يسعفه فيه جسد عليلو لكنه، وهو في فراش الألم في جناح القلب بمستشفى ابن سينا مسربلا برعاية مليكه كريمة مازال يملك فيض الأمل والطموح في أن ينهض من عثرة الجسد تلك ليواصل العطاء والإبداع.

نجيب خداري
المصدر: صحيفة العلم، الرباط، 4 مارس 2000. (بتصرف)